الصحة: ​​تم اكتشاف مخلفات التفاح كأعجوبة طبيعية

(الصورة: ماريوس بلاخ / fotolia.com)

يمكن الحصول على مضادات الأكسدة والنكهات القيمة من بقايا التفاح

بشرى سارة لشركات الأغذية والمستهلكين حيث سيكون من الممكن قريبًا استبدال بعض المكونات الاصطناعية في الطعام بمكونات طبيعية غير مكلفة. أصبح هذا ممكنًا بمساعدة تقنية جديدة يتم فيها الحصول على مركبات عالية الجودة من مضادات الأكسدة من بقايا التفاح والبذور والقشر واللب ، والتي يمكن استخدامها لإنتاج الغذاء.

'

قدم فريق بحثي بقيادة البروفيسور Scampicchio من كلية العلوم الطبيعية والتكنولوجيا في جامعة Bozen الحرة في جنوب تيرول بإيطاليا مؤخرًا مفهومًا مستدامًا لإنتاج الغذاء حيث يتم استبدال المركبات المضادة للأكسدة المصنعة صناعياً بمركبات طبيعية عالية الجودة. ونشرت نتائج البحث في مجلة "Journal of Cleaner Production".

بفضل عملية جديدة ، يمكن استخلاص النكهات ومضادات الأكسدة القيمة من نفايات التفاح. هذه المركبات أرخص وذات جودة أعلى من المركبات الاصطناعية الشائعة. (الصورة: ماريوس بلاخ / fotolia.com)

طريقة إنتاج جديدة

تستخدم التكنولوجيا المبتكرة الجديدة ما يسمى بثاني أكسيد الكربون فوق الحرج لاستخراج مضادات الأكسدة عالية الجودة من نفايات معالجة التفاح. في حالة ثاني أكسيد الكربون فوق الحرج ، يكون ثاني أكسيد الكربون في حالة سائلة على الرغم من أن درجة الحرارة والضغط قد تجاوزا النقطة الحرجة وبالتالي يكون غازيًا في العادة. استغل الباحثون إمكانات استخراج ثاني أكسيد الكربون فوق الحرج لاستخراج الفينول (النكهات) والمركبات المضادة للأكسدة من نفايات معالجة التفاح.

مواد طبيعية جديدة لإنتاج الغذاء

تقدم نتيجة البحث لصناعة الأغذية مواد طبيعية جديدة كبدائل للمواد الاصطناعية. بالإضافة إلى ذلك ، يجب أن تكون هذه أرخص من حيث تكاليف الإنتاج وسيعيدون استخدام الطعام الذي انتهى به الأمر سابقًا في القمامة وكان لا بد من التخلص منه بتكلفة كبيرة. يجب أن تجذب هذه العملية الجديدة الانتباه ، خاصة في جنوب تيرول ، حيث يعتمد جزء كبير من الصناعة الزراعية والغذائية هناك على إنتاج التفاح.

عديم اللون والرائحة وغير سام وغير قابل للاشتعال وآمن

أظهر الباحثون أن المركبات التي يتم الحصول عليها بهذه الطريقة لها تأثير مضاد للأكسدة أعلى من تلك التي تم الحصول عليها من التقنيات التقليدية مثل النقع أو الاستخلاص بالمذيبات. يؤكد البروفيسور سكامبيكيو على مزايا العملية في بيان صحفي: "إنها عديمة اللون والرائحة وغير سامة وغير قابلة للاشتعال وآمنة". (ف ب)

الكلمات:  إعلانية صالة عرض عموما